التقدمية

أهلا بكم في مدونة التقدمية شعارنا الخبر و تفاصيله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سجل معنا لتكون أحد أعضاء أسرة التحرير
التقدمية

منتدى ثقافي و إعلامي

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» ملازم حرس حدود يروّع المتساكنين
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 8:31 am من طرف Admin

» القاضي الفاسد و الوزير الفاشل للداخلية يهين تونس
الثلاثاء يوليو 21, 2015 10:23 am من طرف Admin

» الحبيب الصيد أخلفت الوعد و حرمت الأمنيين من فرحة العيد
السبت يوليو 18, 2015 8:02 am من طرف Admin

» التجمعيون هم الأيادي الخبيثة التي تحدث عنها الباجي قائد السبسي
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 5:02 pm من طرف Admin

» الثورة الدائمة: رضا كارم
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 9:43 pm من طرف Admin

» أحمد نجيب الشابي المرشح رقم13: المهم والأهم
الخميس نوفمبر 06, 2014 9:59 pm من طرف Admin

» أحمد نجيب الشابي : يستعيد شعبيته وجماهيره المناصرة
الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 7:59 pm من طرف Admin

» أحمد نجيب الشابي : لن أكون رئيسا لحزبي
الإثنين نوفمبر 03, 2014 4:58 pm من طرف Admin

» أحمد نجيب الشابي رئيس ديمقراطي لكل التونسيين: الأسباب
الإثنين نوفمبر 03, 2014 4:29 pm من طرف Admin

أبريل 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر نشاطاً


    تهديدات أزلام النهضة متواصلة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 03/08/2013
    العمر : 26

    تهديدات أزلام النهضة متواصلة

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 24, 2013 1:01 pm

    وجهت رابطات حماية الثورة رسائل شديدة اللهجة لحركة النهضة داعية إلى إعطائهم الضوء الأخضر لفض اعتصام الرحيل بالقوة. متهمة النهضة بالتراخي و التساهل مع المعارضة.
    و لقد كتب نجل علي العريض هشام العريض على صفحته بالفايس بوك ما مفاده أن صبر الثوار قد نفد و دقت ساعة الحسم.
    لئن تذكرنا تعاليق هشام العريض و تصريحات أعضاء ميليشيات النهضة بخطابات معمر القذافي فإنها تعكس شخصية جزء من الشعب التونسي التي يمكن أن نعتبرها حيوانية متعطشة للعنف. ولقد وجدت في خطابات زعماء النهضة شحنا لهذا الجانب المتوحش من الطبيعة البشرية الميال لفرض السلطة و ممارسة العنف.
    لكن راشد الغنوشي الذي يبدو أنه سعيد جدا بهذه الرابطات كيف لا و هم يذكرونه بشبابه كيف لا و هم المثال التطبيقي لنظريته الشهيرة نظرية التدافع الاجتماعي التي يريد أن يفرض بها مشروعه المجتمعي حيث يقسم الشعب بين علماني و إسلامي و يؤجج الصراع بينهما فإذا انتصر المشروع الإسلامي لبس راشد الخريجي جبة الملا عمر بطالبان. و إذا انتصر العلمانيون في هذه الفوضى و المعركة المادية سيكون راشد الغنوشي من كبار المفكرين العلمانيين.
    نعم هكذا هم الانتهازيون دائما مع المنتصرين. فسحقا لكم يا عبيد السلطة. نعم سنموت و لكننا سنقتلع الظلم من أرضنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 23, 2018 1:22 am